برج الجدي

د محمد زكريا توفيق
Capricornus

نجوم برج الجدي خافته. لولا وجود هذا البرج ضمن دائرة البروج الإثنى عشر التي ترسم مدار الشمس والقمر وباقي كواكب المجموعة الشمسية، لما كانت له أهمية تذكر. من البروج الجنوبية، ومن الصعب تحديده في السماء، إلا إذا كان ظاهرا بالكامل في الليالي التي يغيب فيها القمر.

تشير النجوم الثلاثة التي تحدد رأس برج العقاب (Aquila) إلى ذيل الجدي. النجم الموجود في بداية قرن الجدي ونجم الطائر في برج العقاب وكذلك النجم فم الحوت (Fomalhaut) في برج الحوت الجنوبي (Pisces Austrinus)، هذه النجوم الثلاثة تكون خطا مستقيما. إذا وجدت يوما ما نجما لامعا في برج الجدي، فهذا ليس نجما، إنما هو كوكب من كواكب المجموعة الشمسية.

هناك قصص مختلفة تفسر سبب وجود برج الجدي في الأساطير القديمة. بعضها يقول أنه يمثل إله الرعي بان (Pan). البعض الآخر يقول أنه يمثل الإله أيجيبان (Aegipan).

أثناء المعركة التي دارت بين زيوس (Zeus) كبير الآلهة والإله تيفون (Typhon). قام زيوس بالتخفي في صورة الكبش أريس (Aries) لفترة. ولأن تيفون ضعيف النظر، لم يتبين صورة زيوس الجديدة.

كانت الآلهة في قديم الزمن تستطيع أن تغير أشكالها وصورها كما يغير الإنسان ملابسه. فمثلا، نجد أفروديت (Aphrodite)، إلهة الحب والجمال، وإيروس (Eros) إله الجنس، قد تحولا إلى سمكتين في برج الحوت (Pisces).

تحول زيوس إلى صورته الأصلية ليكمل معركته مع تيفون. لكن تيفون استطاع أن يهزم زيوس، وقام تيفون بقطع الأوتار العصبية من يدي وجلي زيوس، حتى لا يقوى على الحركة.

أخذ تيفون الأوتار العصبية لزيوس، وخبأها في كهف في بلاد سيليسيا (Cilicia). ثم وضع عليها المرأة التنين ديلفيني (Delphyne)، التي نصفها العلوي امرأة والسفلي حية.

لم تكن ديلفيني حارسة جيدة. فقد قام الإلهان هيرميز (Hermes) وأيجيبان بسرقة أوتار زيوس العصبية من الكهف. بعد ذلك، قفذ أيجيبان إلى النهر، عندما وجد تيفون ضعيف النظر يقترب منه.

بينما هو منغمس إلى النصف في الماء، قرر أن يتحول إلى صورة جدي. فجاء نصفه العلوي في صورة جدي، ونصفه السفلي في صورة سمكة.

أعاد أيجيبان وهيرميس الأوتار العصبية لزيوس، الذي استطاع أن يتحرك من جديد كما كان سابقا، بعد أن عادت إليه عافيته. عندئذ، قرر زيوس الانتقام من تيفون وقذفه بمقرعته بكل قوته فقتله. لكي يكافئ أيجيبان لمساعدته له في الانتصار على تيفون، قام زيوس بوضع صورته في السماء كبرج الجدي.

كان برج الجدي معروفا عند البابليين، وكذلك العرب والفارسيين والأتراك والسوريين. وكان معروفا أيضا في بعض بلاد الشرق على أنه برج يمثل بوابة الشمس الجنوبية. التي تعبر منها الأرواح إلى العالم السفلي.

في رأي آخر، يمثل برج الجدي الماعز أمالثيا (Amalthea) التي كانت ترضع زيوس عندما كان طفلا مختبئا من غدر أبيه.

النجوم:

الفا- الجدي (Algedi)، نجم ثنائي
درجة اللمعان: 3.6 البعد: 115 سنة ضوئية

بيتا- سعد الذبيح (Dabih)، نجم ثلاثي
درجة المعان: 3.4
البعد: 100 سنة ضوئية

العناقيد:
(M30)، تجمع من النجوم يبعد عنا 41000 سنة ضوئية

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *