قصة “مصرية” أنثي الأسد المصرية المنشأ التي تم إنقاذها و إيداعها في مركز إنقاذ بهولندا

ونيو 2012 اليزيا كيتنج احد الأجانب العاملين في مصر التقطت صورة لأنثى أسد حبيسة في قفص ضيق بمنطقة أبو رواش… قامت بإرسال الصورة ة استغاثة إلي بيا بارند بفرنسا رئيسة المنظمة الأوروبية لإنقاذ الحيوان التي قامت بالاتصال بدينا ذوالفقار العضو في المنظمة و الناشطة في مجال حقوق الحيوان بمصر و طبت منها التحري. تم الوصول إلي صاحب المنشأة الأستاذ صلاح طلبة صاحب معرض زواحف معروف بالمنطقة الذي أفاد بأنه اشتراها من مصور كان يجول بها في شواطئ الإسكندرية بعد أن رثي لحالها خاصة انه كانت مقتلعة المخالب و أودعها في أكبر الأقفاص المتاحة لديه و اعتني بها.. تم نشر صورة مصرية في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي و علي الفور قامت الجمعية الانجليزية الهولندية “سبوتس أند ستريبس” بتبني القضية و عرضت إيوائها في مركز إنقاذ بهولندا…. إجراءات كثيرة تبعت هذا و تم التنسيق و التعاون مع الأجهزة و السلطات المنوطة ممثلة في الهيئة العامة للخدمات البيطرية و إدارة الحياة البرية و السايتس و الحجر البيطري. تعاون نشطاء حقوق حيوان من العالم جميعه لأجل إنقاذ “مصرية” بعد أن علم العالم جميعة حكايتها. قامت الجمعية الهولندية بالاتصال بمكتب مصر للطيران في هولندا الذي وافق علي تبني مصر للطيران النقل لأن هذا يعتبر عملية إنقاذ…. لكن المطار التي تهبط به طائرات مصر للطيران في هولندا غير مجهز لنقل أو تفريغ شحنات حيوانات برية حية فتم الاتصال بالخطوط الملكية الهولندية التي رحبت و أعطت بعض التسهيلات… و أخيرا بعد ثمان أشهر تم إنقاذ “مصرية” في 15 فبراير 2013 و هي حاليا في مركز الإنقاذ في هولندا Landgoed Hoenderdaell. ٍSpots and Stripes – Stichting Leeuw – .

16 فبراير 2013 الساعة الثالثة مساء… لأول مرة “مصرية” البالغة من العمر سنتان و نصف استطاعت أن تمشي… فهناك مساحات واسعة و لأول مرة تركض… كما في الفيديو. الأن “مصرية” ملقبة من قبل نشطاء حقوق الحيوان فى هولندا بالأميرة المصرية و تلقي العناية و الحب و الرعاية.

فيديو الاعداد للشحن و السفر من مصر:

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: