الرئيسية / غير مصنف / رقعة طبية للسكتة القلبية

رقعة طبية للسكتة القلبية

كتب : عبد الحكيم محمود- اليمن

 

الخلايا الجذعية وتسمى أيضا خلايا جذرية  Stem Cells هي خلايا غير متخصصة ولكن يمكنها أن تتمايز إلى خلايا متخصصة مع تميزها بقدرتها على الانقسام لتجدد نفسها باستمرار .

ويعد اكتشاف الخلايا الجذعية من المكتشفات الطبية الحديثة نسبيا ويعول عليها أن تكون مصدرا مهما في علاج الكثير من الأمراض المزمنة والإصابات الخطيرة كأمراض الكلى والكبد والبنكرياس وإصابات الجهاز الهضمي .

أما العلاج باستخدام الخلايا الجذعية فهو زراعة خلايا بشرية أو حيوانية لتعويض الخلايا أو الأنسجة التالفة في محاولة لعلاج الأمراض.

قد يستخدم العلاج الخلوي والعلاج الجيني معا للوصول لأفضل النتائج. أي استخدام الخلايا الجذعية للعلاج أو الوقاية من مرض أو حالة معينة, و زراعة النخاع العظمي هو العلاج بالخلايا الجذعية الأكثر استخداما لكن بعض العلاجات المشتقة من دماء الحبل السري تستخدم أيضا.

و لا يزال البحث جار في طريقه لتطوير مصادر مختلفة للخلايا الجذعية ولاستخدام هذه الخلايا في معالجة أمراض الأعصاب التنكسية ، السكري، أمراض القلب و حالات أخرى. مع قدرة العلماء على عزل و زراعة خلايا الجنين الجذعية.

و مع تزايد مقدرتهم في إنتاج الخلايا الجذعية عن طريق نقل نواة الخلية الجسدية و تقنياتها  لخلق الخلايا الجذعية المحفزة متعددة القدرات برز الجدل بما يتعلق بسياسة الإجهاض و الاستنساخ البشري, منها ما يتعلق

بالجهود التي تسوّق للعلاج المرتكز على زراعة دماء الحبل السري المخزنة.

بالنسبة لعلاج أمراض وإصابات القلب والشرايين فانه يتم بواسطة استخلاص خلايا جذعية من نخاع عظم جسم المريض , وزراعتها في مزارع خلوية ثم حقنها في المناطق المصاب بها المريض .

لقد شهدت الأبحاث الطبية اهتمام كبير في إجراء التجارب على أساليب العلاج بواسطة الخلايا الجذعية للعديد من الأمراض والإصابات منها حالات  فشل القلب والحد من أخطار الإصابة بقصور القلب والسكتات القلبية.

كما أدى ذلك الاهتمام العلمي إلى بروز العديد  التطورات التي شهدها الطب الحيوي في مجال العلاج بالخلايا الجذعية والتي تطالعنا بها الأخبار العلمية الصادرة من مراكز الأبحاث والجامعات في العالم حيث تفيد هذه الأخبار  بان هناك  تقدما مطرد في التجارب السريرية في استخدام الخلايا الجذعية في علاج أمراض القلب ,وان كانت مازالت في مرحلة التجارب ومازال أسلوب العلاج لحالات فشل القلب في المراحل التجريبية ولم يتم إقرار رسميا للتطبيق والتعميم

ووفقا لما تناولته المواقع والمجلات العلمية من مستجدات نتائج الأبحاث العلمية  فأن العلماء تمكنوا من  زراعة خلايا عضلة القلب في المختبر من الخلايا الجذعية الجنينية، إلا أن هناك حماسا متزايدا لاستخدام الخلايا من القلب نفسه بدلا من ذلك.

كما يستكشف الباحثون طرقًا جديدة لزرع خلايا القلب التي تم إنشاؤها في المختبر مرة أخرى إلى القلب,حيث أظهرت أكثر من 100 تجربة سريريه  أن حقن الخلايا الجذعية في القلب إجراء ممكن تحقيقه بشكل آمن. ولكن حتى الآن، لا يوجد دليل واضح ومتسق على حدوث تحسن ملحوظ في الأشخاص المصابين بأمراض القلب الذين يتلقون العلاج بحقن الخلايا الجذعية.

ومن التجارب العلمية التي ظهرت مؤخرا  لعلاج حالات وإصابات القلب هو ما نشرته دوريةScience Advances  في دراسة علمية تحمل عنوانCardiac cell – integrated microneedle patch for treating myocardial infraction وهي تتضمن نتائج تجارب قام بها فريق بحثي دولي على بعض الحيوانات لاختبار أنواع من الرقع الطبية  تدعى الإبر الدقيقة  المخروطية المتكاملة مع خلايا أنسجة القلب amicroneedle patch integrated with cardiac stromal cell (MN- CSCs)  وذلك من أجل تجديد نشاط القلب إذ أنها  تحتوي على خلايا جذعيه  قلبية ذو قاعدة رقيقة مصنوعة من البوليميرPolymer مغطاة بإبر دقيقة  غير مؤلمة تعمل كجهاز توصيل فعال  إذ أنها توصل الخلايا ألجذعيه مباشرة إلى النسيج القلبي  وذلك من أجل إيجاد علاجات لقصور القلب والسكتات القلبية, فعبر هذه الرقعة تصل الخلايا الجذعية إلى القلب بسرعة لتحفيز عملية استعادة النسيج المتضرر وإصلاحه .

ومما جاء في مقدمة الدراسة هو انه من المعلوم أن الخلايا الجذعية تستطيع أن تساعد في شفاء نسيج القلب المتضرر لكن التحدي يكمن في دفعها إلى الاندماج في النسيج العضوي .

إذ أن النسيج القلبي لا يتقبل الخلايا الجذعيه بشكل جيد وهو ما دعا  الباحثون إلى حل هذه  المشكلة  وذلك في ابتكار تلك الرقعة الطبية لتوصيل الخلايا الجذعية مباشرة إلى النسيج القلبي .

وفي سياق شرحها لعملية أجراء التجارب تقول دورية  ساينس ادفانز :

أختبر الباحثون الرقعة الطبية على الفئران والخنازير ليروا إن كانت أكثر تطورا من وسائل إيصال الدواء الأخرى مثل الحقن المباشرة في العضل أو التسريب داخل الوعائي , فادى ذلك إلى إصابة الحيوانات بالسكتة القلبية , ثم وضعوا أنواع من الرقع المحتوية على خلايا جذعيه قلبية مباشرة على قلب الحيوانات المتضررة أثنا عملية القلب المفتوح , وفحصوا لاحقا قلوب الحيوانات ,  فوجدوا أن قلوب الفئران التي عولجت بالرقعة أظهرت مستويات أقل من الموت الخلوي ولاحظوا تطور نسيج قلبي جديد .

واكتشف الباحثون أيضا إن قلوب الخنازير المعالجة بالرقعة تمكنت من ضخ كميات دم أكبر من قلوب الخنازير غير المعالجة بالرقعة الطبية .

هذا وقد  صرح أحد أعضاء الفريق البحثي لمجلة أخبار العلم Science News   وهو كي شينج Ke Cheng  قائلا :

إننا نرغب في استبدال قاعدة البوليمر بمادة أخرى تنحل في الجسم

من ناحية أخرى قالت مجلة أخبار العلم Science News   في سياق تناولها لهذا الانجاز الطبي :إن الفريق الطبي الدولي الذي قام باكتشاف هذه الرقعة الطبية وإجراء التجارب على الحيوانات  يسعى إلى اكتشاف طريقة زرع لا تتطلب عملية قلب مفتوحة.

كما قالت المجلة : لاشك إن نجاع الاختبارات على الحيوانات لا يعني أن النتائج تنطبق على البشر , ولكن إن أثبتت الرقعة فعاليتها , فقد تحدث ثورة في علاج القلب وإنقاذ حياة الكثيرين .

المصادر :

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC_%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A7_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B0%D8%B9%D9%8A%D8%A9

 

http://advances.sciencemag.org/content/4/11/eaat9365

https://www.sciencenews.org/article/patch-studded-tiny-needles-may-help-heart-attack-survivors-recover

https://www.cdc.gov/heartdisease/facts.htm

 

.

 

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *