الرئيسية / البيئة المصرية / إنطلاق مبادرة ( مو) لترشيد استهلاك المياة

إنطلاق مبادرة ( مو) لترشيد استهلاك المياة

كتب عزت التونى : 

أن المياه عصب الحياة وحاجتنا إليها تزداد نتيجة النمو السكاني المتزايد ونتيجة مباشره للتنمية الشاملة والإنجازات التى تسعى مصر إلى تحقيقها في المستقبل .

أيضا توفير المياه لشتى الأستخدامات كان لابد من تحمل المسئولية الاجتماعية والأخلاقية تجاه الوطن بالحفاظ على المياه وترشيد إستهلاكها ودعم مؤسسات الدولة في الحفاظ عليها .

 (مو_ترشيد)مشروع وطنى يهدف إلى الحفاظ على مواردنا من المياه وإعادة قدسية المياه ومكانتها الدينية والوطنية لدى المصريين القدماء فكلمة مو بالهيروغليفى هى الماء

المصرى القديم كان يقسم على عدم تلويث النيل أو منع الماء عن أحد هناتكمن المشكلة الحقيقية في نقص الوعى لدى المواطن قديما كان المصرى القديم يعى بأهمية النيل فهو من يهب له الحياه ويؤمن المأكل والملبس .

المصرى الآن لايعى بمخاطر الإستهلاك الجائر للمياه رغم أن جهود الدولة ومؤسساتها المختلفة تقوم بدور كبير للتوعية بأهمية الترشيد والحفاظ على الموارد المائية لم تستطيع التغيير فى سلوكيات الفرد المصري في إهدار المياه

هنا لابد أن يكون لمؤسسات المجتمع المدني دور في المشاركة فى تغيير السلوكيات السلبية في إستخدام المياه

طبقا لمستجدات الموقف المائى فى مصر من خلال مشروع وطنى تتبناه مؤسسات المجتمع المدنى متمثلة فى الجمعيات الأهلية تساعد على رفع الوعى لدى المواطنين بجميع فئات المجتمع والتعريف بالفجوه المائية التى تقبل عليها الثروة المائية فى مصر أيضا دورها فى تحديد مسئوليات المواطن فى عدة محاور

أهمها الحفاظ على المجارى المائية وترشيد إستهلاك المياه بأن يكون المواطن إيجابى ومتفاعل مع القوانين والإرشادات فى الحفاظ على المياه وأيضا تعزيز ثقافة النشاط المائى لدى المجتمع كل ذلك يجبرنا على إطلاق مشروع مجتمعى وطنى بالحفاظ على الثروة المائية .

تشارك فيه مؤسسات المجتمع من من أفراد و شركات المشروع يستهدف إحدى المحافظات قبل تعميمه يعتمد على قياس نتائج الأنشطة التى سوف تصمم لفئات مجتمعية مختلفة أيضا المشروع يولى طلاب المدارس والجامعات وهم المستقبل الحقيقى والفئة الأكثر

إستيعابا للمستجدات والأكثر إبداعا فى إبتكار وسائل ترشيد استهلاك المياه

المشروع يتيح الفرصة للإبتكار والإبداع في وسائل الرى الحديثة الأكثر توفيرا للمياة إتاحة الفرصة لطلاب كليات الزراعه دعم الزراعات الغير شرهه للمياه وذات العائد الأقتصادى الجيد للمواطن طلاب المدارس هم الشريحه المجتمعية التى تستطيع تقبل التغيير فى السلوك المائى والتكيف مع ندرة المياه .

المشروع يحتاج دعم من مؤسسات وطنية تستطيع رفع كفاءة إستخدام المياه في المنازل والزراعات والمصانع والحد من التلوث وتدهور نوعية المياه

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *