حتمية امتلاك التلاميذ للمهارات الحياتية

كتب الأستاذ الدكتور رضا حجازى

اذا كان التعليم هو إعداد الفرد للحياة لذا فانه يجب ان تكون أنشطة التعليم من الحياة .

وفى ظل تغير الحياة المستمر والثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي فأصبح امتلاك المتعلمين للمهارات الحياتية أمرا حتمياًً ,

وكانت سعادتي بالغه بمشاركتي فى الاجتماع الفني الاقليمي حول تصميم اداة قياس المهارات الحياتية الذي نظمته منظمة اليونسيف بعمان في الفترة ٢٨-٢٩ يناير ٢٠٢٠ .

وذلك بصحبة كوكبة من الزملاء الاستاذ الدكتور رمضان محمود مدير المركز القومي للامتحانات والاستاذة الدكتورة نوال شلبي مدير مركز المناهج والدكتور خالد سيد المركز القومي للامتحانات ومن منظمة اليونسيف كل من الاستاذة منار محمد والاستاذ مصطفي عادل .

وما أسعدني ان الاجتماع دار حول موضوع المهارات الحياتية وان المناهج المصرية في النظام الجديد قائمة علي المهارات الحياتية

وما زاد من سعادتي ايضا انني اجريت بحثا منذ حوالي ١٤عاما حول المهارات الحياتية بعنوان “فعالية التنظيم الحلزوني لمحتوي وحدات المادة في التحصيل وتنمية المهارات الحياتية لدي تلاميذ الفصل متعدد الصفوف “

عام ٢٠٠٦ والمنشور في المؤتمر العلمي العاشرالتربية العلمية “تحديات الحاضر ورؤي المستقبل” المجلد الاول .

وبعد مرور حوالي ١٤ سنة عن انجاز هذا البحث أشارك في عام ٢٠٢٠ في هذه الورشة عن نفس الموضوع وبعد حضور تلك الورشة تيقنت ان العلم ديناميكي وفِي حالة نماء مستمرة وان رحلة التعلم يجب أن تستمر مدي الحياة

 

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: