الطلاق فى زمن الكورونا

كتب:طــارق درويش

البقاء الاجبارى بالمنزل واقع جديد فرض نفسه على حياة الناس في زمن الكورونا و ألقى بظلاله على الحياة الاجتماعية وفى القلب منها الزواج و الطلاق .
أكد احد المراكز البحثية فى الولايات المتحدة الأمريكية ارتفاع نسبة الطلاق بعد تطبيق الحجر المنزلى بنسبة تتراوح بين 40إلى 50 % عن المعدلات العادية و يتصدر القائمة العاملين بالتمريض و الصحة و الطب النفسى .
و قد أشار تقرير نشر فى صحيفة الاندبندنت البريطانية إلى ارتفاع نسبة التفكك الأسرى فى ذات الفترة الزمنية و فى تعقيب أشارت البارونة شاكلتون عضو مجلس اللوردات انه فى كثير من الأحيان عندما يواجه الأزواج مواقف خطيرة و مرهقة يميلون إلى إعادة تقييم حياتهم و ما هو مهم بالنسبة لهم لذلك هى تتوقع ارتفاع نسبة الطلاق بسبب الإقامة الجبرية للزوجين فى مسكن واحد لفترة طويلة.
ولا يختلف الامر كثيرا فى الصين منبع الداء و الدواء حيث نقلت شبكة اسكاى نيوز الإخبارية عن لو شنجون مسئول مكتب الزواج بمدينة دازهو جنوب شرقى الصين ارتفاع معدلات الطلاق خلال شهرى فبراير و مارس .
و فى نفس الوقت أعلنت الكويت عدم تسجيل اى حالات طلاق منذ بداية ازمة كورونا ، هذا ما كشفه مدير إدارة التوثيقات الشرعية بوزارة العدل الكويتية فهد الضاغن لصحيفة الأنباء المحلية ان هناك 10 حالات زواج تقريبا يوميا منذ بداية الأزمة و عدم وجود أي حالات طلاق.
و فى مصر برغم عدم وجود أى احصاء رسمى معلن حتى الآن و برغم اشتعال وسائل التواصل الاجتماعي بالتعليقات المرحة و الساخرة من الأزواج و الزوجات عن ظروف الحجر المنزلى إلا أن سوابق الأزمات تاريخيا تعطى مؤشر عن زيادة تماسك الأسر المصرية خلال مواجهة الأزمات الكبرى

عن هاني سلام

اترك رد