ادوات جديدة قد تساعد في ابتكار علاج فعال لفيروس”كوفيد 19″

متابعة هانى سلام :

كشفت مجموعة من الباحثين البريطانيين عن توصلهم إلى أدلة جديدة قد تساعد في ابتكار علاج فعال لفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد 19”.

وأظهرت الدراسة المنشورة في مجلةالعدوى والوراثة والتطور التابعة لمعهد علم الوراثة بجامعة لندن، أن هناك نحو 200 طفرة جينية متكررة لفيروس كورونا المستجد.

وتساهم تلك الطفرات المتكررة في توصل العلماء لأدلة حول كيفية تكيف فيروس كورونا في كل مرحلة من مراحل انتشاره من شخص إلى آخر.

وستساعد تلك الطفرات الجينية العلماء على توجيه الأدوية واللقاحات نحو الأجزاء الأكثر استقرارا في الفيروس بمرور الوقت.

أصغر امرأة في العالم، جيوتي أمجي، ترتدي كمامة طبية وتحي شرطي في ناجبور  13 أبريل 2020، في إطار الاجراءات الوقائية لمنع انتشار فيروس كورونا (اوفيد-19) في الهند

وقام العلماء بتحليل التغيرات الجينية لفيروس كوفيد ١٩ المستجد من خلال فحص جينومات أكثر من 7500 فيروس من مرضى مصابين حول العالم.

وحدد الباحثون فعليا أكثر من 198 طفرة وتغير في التركيب الجيني للفيروس.

وكان مدير كلية الطب في جامعة لندن، فرانسوا بالكوس قد حذر في تصريحات سابقة من أن البحث لا يوجد فيه ما يشير إلى أن فيروس كورونا المستجد يتحور بشكل أسرع أو أبطأ أو أنه قد يصبح أكثر خطورة.

ونقلت شبكة “يورونيوز” عن بالكوس قوله: “هذه الطفرت والتغير في التركيب الجيني، من حيث المبدأ ليست شيئًا مقلقا أو غير معروف، لأن الفيروسات بطبيعتها تتغير وتتطور ومعظم هذه الطفرات محايدة تمامًا”.

وتابع بقوله “حددنا مجموعة فرعية صغيرة من الطفرات، التي يبدو أنها تحدث مرارًا وتكرارًا في سلالات مختلفة. وقد تعكس إلى حد ما التكيف مع المضيف البشري”.

​واستمر بقوله “لكن في هذه المرحلة، أود حقا أن أوضح أنه لا يوجد دليل على أننا نشهد سلالات أكثر ضراوة أو أكثر قابلية للانتقال من آخرى”.

وأظهرت الدراسة أن تلك الطفرات الصغيرة، ولم يتم تحديدها بالتساوي عبر جينوم الفيروس، وبعضها قليل جدا.

نقلا عن وكالات الانباء

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: