هنا سعد
هنا سعد

إبنى أبنك والثانوية العامة

بقلم هنا سعد
عزيزى الأب عزيزتى الإم
نحن الآن على وشك بداية امتحانات الثانوية العامه/٢٠٢٠ هذا التاريخ يعنى الكثير والكثير إنها آخر دفعة على النظام التعليمى القديم بالإضافة إلى إقتران هذا التاريخ بجائحة كورونا العالمية.
فقد إجتمع لديكم قلق امتحانات الثانوية العامة، وقلق الجائحة الفيروسية مع الدفعة الختامية لهذا النظام التعليمى .
لا بأس
تدبروا الأمر جيدًا وانظروا الى رسائلكم اليهم ؛
هل هذة الرسائل سوف تدفعهم قدمًا وتشحن طاقتهم بحيوية ونشاط نحو تحقيق الهدف ؟
ام أنها ستزيد من معدلات القلق لديهم وتحبط ما لديهم من جهد ؟
عزيزى ولى الامر :
١- ابتعد تمامًا عن المشاحنات الأسرية على مرأى ومسمع ابنك الممتحن (قم بتحاشيها أو تأجيلها )
٢-هئ لأبنك جو من السكينة والهدوء المنزلى.
٣-لاداعى لتذكيره بأن وقت الامتحانات قد أوشك_هو يعلم ذلك تماما.
٤-ساعده أن يحافظ على قسط كافى من الراحة ليتيح للجهاز العصبى العمل بكفاءة.
٥-التغذية السليمة شئ ضروروي فى هذا الوقت .(تحتوى على مكسرات -فاكهة- عصائر طازجة-لحوم)
٦-لا داعى مطلقاً للمناقشات التى تفضى الى الإحتقان النفسى لديه.
٧- طمئنه بأنك سوف تقبل منه نتيجته أياً كانت وأنها مقدرات أذلية خاصة بعد جهد إستمر لشهور عدة.
٨-لا داعى للتعنيف مطلقًا على إضاعة بعض الوقت من جانب الطالب .
٩-تذكر أن من يمتلك الهدوء العصبى هو الاكثر قدرة على الوصول إلى أعلى الدرجات بعد جهد الإستذكار .
١٠- من الطلاب من يعانى من قدر معين من وسواس العدوى بطبيعته بالاضافة إلى ضغط الامتحان والجائحة الحالية ؛ يكفى فقط تجهيز وسائل الوقاية دون التحذيرات شديدة اللهجة _هو على قدر كافى من الوعى بالحفاظ على نفسه.
١١-ساعده ليلة كل امتحان على ترتيب أغراضه التى يحتاجها لليوم المقبل
١٢-دعوة صباحية مقبولة وابتسامة حانيه تبعث فى نفسه الإطمئنان.
سفيرة السعادة

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: