هنا سعد
هنا سعد

إبنى ابنك وروشتة الطمأنينة

بقلم هنا سعد

حالة من القلق والتوتر تسيطر على الوالدين خاصةً الأمهات مع الإعلان عن بدء امتحانات الثانوية العامة 2020
وتبدأ حالة الطوارئ والاستعداد لاستقبال الحدث مصاحبًا له بعض أنواع السلوك الغير متزن من الوالدين
-كالتنبية المستمر على اقتراب الموسم الامتحانى
-مقارنة مجهود الابن بغيره من الأقران
– التعنيف المستمر
وتميل الأم بصفة خاصة إلى تلبية كافة احتياجات وأغراض الابن (من أدوات عينية) دون الالتفات إلى الإحتياجات النفسية.
ولكن أعظم ماتمنحه الأم قبيل بدأ موسم الإمتحانات
هو تهيئة الجو المناسب لأداء امتحانى نموذجى وذلك عن طريق روشتة ضرورية حفاظا على تركيز الأبناء والتقليل من آثار القلق الناتج عن اقتراب موعد الإمتحان
والأم هى الأقدر على تنفيذ ما بها بدقة متناهية اسميها:

< روشتة الطمأنينة >

١-الإحتضان
أجريت دراسات على الابناء الذين يمنحهم ذويهم مقدار لا بأس به من الإحتضان اليومى وبين غيرهم ممن يحرمون من ذلك،
وأثبتت الدراسات أن إحتضان الأبناء يمنحهم شعورا بالطمانينة.

٢-الطبطبة
«الطبطبة» خلال فترة الامتحانات أمر ضروري لزيادة الانتباه وتساعد فى نشر الهدوء النفسى لديهم خلال تلك الفترة وكسر اجواء التوتر.

٣-الدعاء
تعمد الام الدعاء للابناء على مسمع ومرآى منهم أمر يبعث فى نفوسهم السكينة ويعلمهم اللجوء الى الله وقت الشدائد.

٤-الكلمة الطيبة
لامانع من أن تتصدقى على ابنائك بكلمة طيبة تنشر فى أرجائهم السكينة (مثل أنت شجاع -أنت قوى-أنت تستطيع -ستعبر -ستفعلها)

٥-الدعم النفسى
لامانع من استعمال بعض الدعابات والمرح مع الأبناء لتخفيف حدة الموقف.

٦-الثقة
تأكيد ثقة الأمهات في أبنائهم تنشر روح الطمأنينة
وتدعم مقدرتهم على تخطي الامتحانات بقوة لتحقيق أقصى درجة من التفوق.

٧-المشاركة
مشاركة الامهات للابناء كمراجعة بعض النقاط يدعم الطمأنينة ويجعل الابن يقدر لها ذلك.

٨-حاسة اللمس
سلاح قوى تستخدمه الأم
الربت على الكتف, المصافحة, لمس الجبين
يبنى جسر متين من التواصل تنتقل عن طريقه المودة والامان ودفء الأمومة الحقة .

٩- اللامبالاة
قدر من اللامبالاة قبيل الأجواء المحتنقة يعمل على تخفيف حدة الموقف لديهم وينتقل قدر من هذه اللامبالاة إلى الأبناء مما يخفض القلق والتوتر

سفيرة السعادة

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: