إدارة المرج وتهميش ذوي الاحتياجات الخاصة

 

فاطمة فتحي 

بعد أن أعطاهم الرئيس عبد الفتاح السيسي الدعم في جميع المؤتمرات ومنحهم فرصة الظهور والحديث عن أنفسهم وتلبية طلباتهم ،

مازال أطفال التنمية الفكرية وأصحاب القدرات الخاصة مهمشين في التعليم وذلك في إدارة المرج .

فما زال ليس لهم مدرسه تحمل اسمهم وتلبي طلباتهم من التعليم بل قاعات ملحقة في مدرسه خالد ابن الوليد الابتدائيه المشتركه أربع فصول غير ادمية بالدور الارضي بجانب الحمامات ومنهم قاعه بها موقد غاز لعمل وجبات لهم وسط الفصل
كانت الوعود أن يتم إعطائهم المبني الجديد الذي أقيم في المدرسه ولكن للكثافه الطلابيه تم تراجع الاداره عن الفكره
فهناك علي قوائم الانتظار في التقديم ما يزيد عن ٨٠ ملف غير أن من ينهي المرحله الابتدائيه يتم إرسال ملفاته الي اداره المطريه أو الزيتون ونظرا أن مدارس التنميه الفكريه بهم تسد متطلبات اداراتهم يبقي أبناء اداره المرج علي قوائم الانتظار مما ينتج عنه التسريب من التعليم
فين حقهم في الدستور في الماده ٨٠ و ٨١ حيث أن القاعات الملحقه تعرضهم الي التنمر من قبل أطفال المدرسه العاديين
ان المرج من الدوائر التي بها اراضي مخصصه للدوله وكل طلب ام زياد وام شوقي وام رمضان أن اولادهم ميبقوش في الشارع بعد ما أنهوا الابتدائيه
وكل اللي طالبينه انهم يعلموا اولادهم عشان يقدروا يتفاعلوا مع المجتمع وأن يوم ما يسيبوهم في الدنيا ويرحلوا ميبقوش خايفين عليهم
نستغيث بالسيد الرئيس بمدرسه مكتمله المراحل في حي المرج لاطفال التنميه الفكريه وأصحاب القدرات الخاصه.

عن أمانى الشريف

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: