هانى سلام
هانى سلام

هل حل النادي محل المدرسة ؟

كتب هانى سلام

ارى ان معظمنا يهتم بمناقشة التعليم من وجهات نظر مختلفة ، منا من يناقش من محور المناهج ومنا من يناقش من محور تكدس الفصول او العكس ، ومنا من يركز اهتمامة فى محور الامتحانات .

كل هذة المحاور فى منتهى الاهمية ، ولكن ارى اننا لا ننظر الى اهم محاور التعليم وهو الانشطة بمختلف انواعها ، فبينما كانت فى الامس القريب كانت من اهم محاور التعليم ولكن اليوم تجاوزناها وكأنها شئ تكميلى يمكن اغفاله .

اذا لو اغفلناها دون قصد فعلينا ان نجاوب على اهم سؤال … ما الفرق بين المدرسة والسنتر ! ؟

علينا ان نعيد النظر فى رؤيتنا . فجزء مهم من الحل فى تطوير التعليم هو جعل او محاولة جعل للتعليم متعه لابنائنا وليس مارثون نحو درجات وكتاب وامتحان .

كيف تطالب من طالب ان يبدع ويستمتع بالتعليم ونحن ننظر اليه ك روبوت عليه فقط العدو بلا روح ولا فكر ولا نشاط نحو التفوق .

ان نظرة التعليم بالخارج تختلف كثيرا عن نظرتنا كأباء او امهات .

فالتعليم عندهم هو التعلم باستمتاع مع عدم اغفال مواهبتهم .

قطعا لن يكون النادى هو البديل والحل .. والا كررنا نفس التجربة عندما جعلنا من السنتر هو بديل المدرسة .

اتركوا لابنائنا الفرصة لاظهار مواهبهم وقدرتهم ولا تجعلوهم أناء للحفظ فقط .

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: