داليا الحزاوي تعلق على انتحار طالب الإعدادية

علقت داليا الحزاوي، مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، على حادثة انتحار طالب بالمرحلة الإعدادية الذي قام بربط رقبته بحبل في سقف غرفته وذلك بعد قيام والده بالتعدي عليه بالضرب لعدم موافقته علىالذهاب إلى المدرسة، قائلة: ” تختار الام ماذا تفعل هل تنساق وراء رغبة الابن في عدم رغبته للذهاب إلي المدرسة ام تجبره علي ذلك”.

داليا الحزاوي
داليا الحزاوي

وأضافت “الحزاوي”: نجد أن هناك اسباب مختلفة للابناء لعدم رغبتهم الذهاب للمدرسة وخاصة المدارس الحكومية فهي طاردة للطلاب فهي لايوجد بها أنشطة وبرامج رحلات، بالإضافة إلي الابنية التعليمية التي يقضي فيها الطالب وقت طويل علي مؤهلة جيدا، كما ان هناك بعض من المعلمين اسلوبهم غير تربوي، وبالتالي لايفضل الطلاب الذهاب للمدرسة خاصة السن الصغير، قائلة: ” فلابد ان يحسن المعلم معاملة الطلاب ولا يقسو عليهم او يتنمر عليهم حتي لو عن طريق الهزار ممكن المعلم يستخدم طرق تدريس حديثة تدفع الملل علي الطلاب كعمل تمثيل لقصة او درس في الفصل او عمل مسابقات بسيطة بين الطلاب وهدايا بسيطة”.

 

واشارت، إلي أنه لابد من خلق جو اسري محفز وداعم للمدرسة والمذاكرة والحديث بايجابية عن المدرسة، مشيرة إلى أنه من اهم النصائح للتعامل مع ذلك الأمر هو الاستماع إلي مشاكل الابناء جيدا حتي وان كانت صغيرة وقضاء وقت اطول معهم عند عودتهم من المدرسة.

 

وأوضحت مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، أنه في حالة وجود اي مشكلة في المدرسة لابد من التوجه لحلها.

 

وناشدت “الحزاوي”، أولياء الأمور بضرورة تحفيز وتقدير الأبناء في حاله إنجاز مهامه بالواجبات او الحصول علي درجة مميزة في الاختبارات حتي يشعر أن المدرسة والمذاكرة سبب في تحقيق الذات، ولابد ان يكون هناك تعاون بين البيت والمدرسة لحل اسباب كراهية الابن الذهاب للمدرسة.

 

كان قد انتحر طالب بالصف الأول الإعدادي بأحد مراكز بالدقهلية حيث قام بربط رقبته بحبل في سقف غرفته وذلك بعد قيام والده بالتعدي عليه بالضرب لعدم موافقته الذهاب إلى المدرسة.

 

تلقى اللواء رأفت عبد الباعث مدير امن الدقهلية، إخطارا من اللواء مصطفى كمال، مدير المباحث الجنائية، بورود بلاغ إلى مأمور مركز شرطة ميت غمر، من “أ. م. إ.”، 47 عاما صياد، ومقيم بقرية البوها دائرة المركز، بوجود جثة نجله الطفل بالصف الأول الإعدادي، بمنزله حيث قام بالانتحار شنقا.

 

انتقل المقدم أحمد فريد، رئيس مباحث المركز إلى مكان البلاغ، وتبين وجود جثة “محمد ، 13 عاما ، طالب بالصف الأول الإعدادي، داخل شقته بالطابق الأول علوي.

 

وعثر خلال المعاينة على حبل يستخدمه والده في أعمال الصيد، معلق بمسمار في سقف غرفة المعيشة وأسفله منضدة، وتبين وجود جثمان المتوفي على سرير غرفة نومه، وأظهرت مناظرة الجثة، وجود سحجات بالجانب الأيسر من الرقبة وأسفل الأذن اليمنى.

 

واضاف والده فى اقواله إن نجله انتحر شنقا، لمروره بحالة نفسية سيئة نتيجة تعنيفه له، وتعديه عليه بالضرب لعدم ذهابه إلى المدرسة، وانه و أسرته، أنزلوا جثمان نجله ونقلوه إلى مستشفى أتميدة، وفور علمه بوفاته، عاد به إلى المنزل، ولم يتهم أحدا بالتسبب في وفاته.

 

وكشف تقرير مفتش الصحة أن الوفاة نتيجة هبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية نتيجة حادث شنق، ولا يمكن الجزم في وجود شبهة جنانية في الوفاة من عدمه.

 

ونقل جثمان المتوفي إلى مستشفى ميت غمر المركزي، تحت تصرف النيابة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وجار استكمال الفحص والعرض على النيابة العامة.

عن هاني سلام

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: