فراعنة مصر محط أنظار العالم..بقلم د رضا حجازي

أمة بلا ماضي هي أمة بلا حاضر أو مستقبل، ولقد تميزت بلادنا المصرية بحضارة قادت العالم، ومازالت في كثير من جوانبها محل دراسات عالمية لسبر أغوارها دون جدوى.

ومن حقنا كمصريين أن نفتخر ونتباهى بحضارة أجدادنا، والتي نسعى جميعنا جاهدين حاليا لإحيائها واستعادة دورنا القيادي العالمي في ظل قيادة سياسية حكيمة لا تؤمن بالمستحيل.

الأستاذ الدكتور رضا حجازي

لذا فإن أنظار العالم تتجه لبلادنا الحبيبة وترقب استعداداتنا للحدث الاستثنائي الكبير الفريد ، الذي تنفرد به مصر، ألا وهو موكب المومياوات الملكية،

لنقل ٢٢ مومياء ملكية مصرية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط،

وكأن أجدادنا الفراعنة الملوك الذين قادوا الحضارة المصرية القديمة يعلنون فخرهم بأحفادهم، أبناء هذا الجيل، ويباركون خطواتهم لاستعادة أمجاد الماضي.

ولعل هذا الحدث يعد من الأحداث العالمية الضخمة، ومن المتوقع أن يكون له مردود إيجابي ضخم وقوي على قطاعي السياحة والآثار، من خلال إظهار وجه مصر الحضاري والتاريخي،

والتعريف بعراقة الحضارة المصرية الفريدة، مما يرسل رسالة واضحة للعالم أجمع بأن مصر هي بلد الأمن والأمان وسط عالم مضطرب ومنطقة غير مستقرة،

وهو ما سيكون له بالغ الأثر في توجيه أنظار شركات السياحة العالمية الكبرى نحو مصرنا الحبيبة.

ولا يسعني بهذه المناسبة الفريدة والحدث العالمي المهيب إلا أن أعلن فخري واعتزازي بوطني ماضيا وحاضرا،

وأن أرجو السادة المعلمين الزملاء أن يوجهوا أبناءنا الطلاب لمتابعة هذا الحدث العالمي المهيب الفريد حتى يشعروا بالفخر ويقدروا تاريخنا وحضارتنا كأصل الحضارات،

حتى يكون الطالب معتزا بذاته فخورا بوطنه. حفظ الله مصر. حفظ الله الوطن. تحيا مصر. تحيا مصر. تحيا مصر.

أ.د. رضا حجازي
نائب وزير التربية والتعليم

عن هاني سلام

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: