المعلم عماد إنعاش التعليم .. د رضا حجازي

في إطار احتفال العديد من دول العالم في الخامس من شهر أكتوبر؛ من كل عام باليوم العالمي للمعلم؛ فإنه لمن دواعي سروري أن أتقدم اليوم بأسمى آيات التقدير والتهاني لزملائي المعلمين بهذه المناسبة العظيمة.

وفِي هذا الصدد أود التأكيد على أنه من الصعب وجود تعليم ‏جيد بدون وجود معلمين مخلصين ومؤهلين، فالمعلم ليس فقط العمود الفقاري للعملية التعليمية؛ بل أيضًا يُعد القوة الدافعة للتعلم.

إن اليوم العالمي للمعلمين لهذا العام ” 2021″ يجب فيه التركيز لإمداد المعلّمين بالدعم الذي يحتاجون إليه كي يساهموا في عملية إنعاش التعليم على أكمل وجه، حيث يتّخذ من موضوع “المعلم عماد إنعاش التعليم” شعارًا.

وذلك استنادا للدور الذي قام به المعلمون في التصدي للأزمة العالمية: وباء كورونا “كوڤيد ١٩”، حيث إن دورهم كان حاسمًا من خلال إسهامات عدة لمواصلة العملية التعليمية، واتاحة التعليم عن بعد للطلاب، وفِي هذا الصدد يتعين الإشارة إلى الدور المستقبلي للمعلمين في تطبيق التحول الرقمي في العملية التعليمية، وذلك مع مراعاة البعد الإنساني للتعليم فيما بعد “كوفيد ١٩”

تحية إجلال وتقدير مني لكل معلم بصفتي زميل لكم، وبصفتي نائبا للوزير لشئونكم.

والله الموفق.

أ.د. رضا حجازي

عن هاني سلام

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: