حجازي .. الوزارة تهدف إلي إعداد طالب معتزا بذاته

متابعة هانى سلام : 

نائب الوزير ومدير تعليم القاهرة يتفقدان مدارس البساتين
وحجازي يحث الطلبة علي الانتظام والاستمتاع بالمذاكرة والابداع ويوجه رسالة لأولياء الأمور

تفقد الأستاذ الدكتور/ رضا حجازي
نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين
اليوم الأحد الموافق 10/10/2021
في اليوم الأول للعام الدراسي الجديد

أ.د رضا حجازي نائب وزير التربية و التعليم
أ.د رضا حجازي نائب وزير التربية و التعليم

استقبل سيادته
الأستاذ/ محمد عطية وكيل أول الوزارة_ مدير المديرية
والأستاذ/ عبد العزيز حسن مدير عام الإدارة
وفريق العمل
حيث بدأ سيادته بزيارة مدرسة الهلال الأحمر الرسمية لغات
و ألتقي ببعض أولياء الأمور وهنأهم بالعام الدراسي الجديد و حثهم علي دعم أولادهم
والذين أكدوا أنهم سعداء بعودة أبنائهم إلي المدرسة
مؤكدا حرص الدولة علي صحة الطلبة و حرصها علي تعليمهم ،

كما نقل تحيات معالي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني
الدكتور/ طارق شوقي
وأشار إلي أهمية الانتظام في الدراسة والحضور اليومي
وتفقد سيادته الفصول الدراسية
وكان الدرس الأول عن أكتوبر
(يا مصر قد سهرت عليك أسود أرواحهم حصن لديك عنيد )
وألقي سيادته كلمة عن نصر أكتوبر المجيد
فاكتساب المعارف والمهارات والقيم لا تحدث بالكلام
وإنما بالقدوة لتهز الوجدان
و حرب اكتوبر مليئة بالقدوة
وتحدث عن الساتر الترابي
واستخدام المياه لهدم خط بارليف
فهذا إبداع،،، لذا نحن في التعليم ننمي الإبداع
وهو إحدي الأهداف الإستراتيجية
،،، الإهتمام بالموهوبين و تنمية الإبداع،،
و ما نحن فيه استكمالا ل ٧٣
وروح أكتوبر تصحبنا إلي الجمهورية الجديدة
والمشروعات القومية وإنجازات الدولة في الطرق والبناء خير دليل واستشهد بالعاصمة الادارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة
وحثهم علي زيارة تلك المشروعات
وأشار مدير المديرية أن للقاهرة السبق في تلك الزيارات
حيث كانت مديرية التربية والتعليم بالقاهرة أول زيارة مدنية لمدينة العلمين الجديدة
بل ولمعظم المشروعات القومية والمناطق العسكرية والشرطية
لتنمية الولاء والانتماء والحث علي التميز والإقتداء بالقامات

كما أكد حجازي علي أن الوزارة تهدف إلي إعداد طالب معتزا بذاته فخور ببلده قابل للتنافسية والتعايش

ثم تفقد حصة دراسية لمادة الكمياء للصف الأول الثانوي b
وناقش الطلبة في المادة العلمية
وأكد علي أن الهدف ليس الحصول علي معلومة ولكن كيفية الحصول علي المعلومات لإنتاج المعرفة
وحث الطلبة علي الاستمتاع بالمذاكرة
فالكمياء لغة ومن يجيدها سوف يستمتع بدراسة الكمياء
مشيرا إلي أن هدفنا طالب متميز مبدع يواكب المتغيرات في عصر الرقمنة والثورات الصناعية
فبقدر ابتهاج الفرد بقدر انتعاش المخ
والتميز حصيلة تزاوج العقل والوجدان
وألم التعلم أفضل من ألم الجهل الذي سيظل مدي الحياة
لذا فالتعليم الحضوري مهم جدا
وسأل الطلبة عن شعورهم اليوم
وأهمية الانتظام في المدرسة

فأجاب الطلبة بأنهم يحصلون منها علي معلومات أكثر
ويقابلون زملائهم و يتبادلون الأفكار والمعلومات
وأعربوا عن سعادتهم بعد المكوث الطويل بالمنزل
حيث كانت لديهم انطباعات إيجابية

ثم توجه سيادته إلي مدرسة الشيماء الثانوية بنات
ووجه التحية للمعلمين
وسألهم عن شعورهم في اليوم الأول للدراسة
وتفقد سيادته
بعض الفصول الدراسية
الصف الثاني الثانوي
وناقشهم في معني المواطنة
والمواطنة في ظل الإنترنت والقنوات المفتوحة
المواطنة العالمية
وسعد بردود الطالبات وحماستهم
مؤكدا أننا يمكن أن ننفتح علي العالم مع المحافظة علي عاداتنا وتقاليدنا وهويتنا
وحثهم علي الإستمرار في الإنتظام والمواظبة علي الحضور
و الإلتزام وتحمل المسئولية
كما أضافت الطالبات أنه لا توجد روح المنافسة والتسابق والتفاعل في المنزل
وتمنت إحدي الطالبات ان تصل الي هدفها التي رسمته لنفسها وأن يحقق الجميع أهدافهم ولكن يجب أن يحددوها أولا
ثم تفقد حصة دراسية للتربية الزراعية للصف الأول الثانوي في حجرة التربية الزراعية
وناقشهم في الثورة الحديثة في الهندسة الوراثية في الزراعة

كما تفقد الطلبة أثناء ممارسة نشاط المجال الصناعي
وحفزهم وحثهم علي أن يتسلحوا بالمعرفة

وأكد سيادته علي الدور الاجتماعي للمدرسة وأهمية ممارسة الأنشطة التربوية
وأشاد بدور المعلم في ضوء المستحدثات فهو الميسر والموجه والمرشد
وأن المعلم هو من يترك إثر وعلامة فيمن يقوم بالتدريس لهم
واستشهد بصرخة الطفل الشهيرة
( أيها الكبار لا تجهدوني وترهقوا انفسكم ،،عاملوني مثل ورقة النبات أمدوني بالماء والأملاح
وأنا أصنع غذائي،،،علموني كيف اتعلم )
فألم الدراسة لحظة وينتهي أما إهمالها ألما يدوم مدي الحياة
تأكيدا علي إتباع نظام التعليم الحديث في ظل الجمهورية الجديدة
ووجه رساله للطلبة قائلا
أيها الطالب
ذاكر بإستمتاع حتي تفهم لانه عندما تذاكر بحب واستمتاع يحدث انتعاش للمخ وتفهم بشكل أعمق

فأنت من تصنع لنفسك المجد
فبقدر ابتهاج الفرد بقدر إبداعه
وأشاد نائب الوزير بأداء مديرية التربية والتعليم بالقاهرة
وما يواجهه تعليم العاصمة من تحديات شديدة إلا أنه يتغلب عليها بطرق إبداعية متنوعة
وثمن سيادته حضور سيادة النائب/محمد تيسير مطر
التميز مما يبرز دور البرلمان وحرصه علي انتظام الدراسة ودعم خطة الوزارة الاستراتيجية والمنهج الجديد
وإعداد طالب لديه أساسيات ذو شخصية مبدعة ،،مستقلة،،،منتجة
،،، لديه انتهاء
مستعدا لمواجهة المستقبل

وأكد الأستاذ/ محمد عطية وكيل أول الوزارة_ مدير المديرية
أن مجرد التزامك بالحضور اليومي يضبط وقتك وينظم يومك وحياتك
وحث الطلبة علي الدوام والمتابعة والانتظام في الحضور
وشرح لهم بعض قصص العبور الكبير أكتوبر 1973
وبطولات النصر المجيد
وتضحيات الشهداء
وتحدث عن الخداع الاستراتيجي والتمويه والسبق في الهجوم والمفاجأة
مما أفقد العدو توازنه رغم تفوقه في الإستعدادات والمعدات والذخيرة
ولكن الحرب خدعة
كما ذكر عبقرية الرئيس الشهيد الراحل/ محمد أنور السادات
رجل الحرب والسلام
والجيش المصري العظيم والجندي المصري الباسل
وفي نهاية الجولة تم التقاط الصور التذكارية
وحيا سيادته أولياء الأمور وناقشهم في رأيهم و أهمية انتظام أبنائهم في الدراسة
وحثهم علي دعم أبنائهم وتشجيعهم علي الانتظام في الدراسة والحضور إلي المدرسة
كما أعربوا عن سعادتهم بذلك
وطمأنهم علي اتخاذ الوزارة والمديرية لكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية والأمنية
حرصا علي سلامتهم

عن هاني سلام

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: