سيناريوهات نهاية العالم وانقراض الإنسان – عزالدين قداري الإدريسي

لكل شيء في الكون بداية ونهاية ، والأرض ليست استثناءا ، فسيناريوهات نهاية الأرض أو انقراض الانسان تحديدا كثيرة جدا ، وإذا كنت تعتقد بأن الإنسان عاش كثيرا فوق الأرض وهذا يحميه من خطر الزوال فأنت مخطئ ، فالديناصورات عاشت لأكثر من 160 مليون سنة فوق الأرض ثم انقرضت ،

بينما الإنسان عاش بضعة عشرات آلاف من السنين فقط  ، ويرجح أنه وجد قبل 40 ألف عام تحديدا ، هناك خلاف حول هذه النقطة لهذا لن نقف عندها كثيرا ، ففي جميع الأحوال هو لم يتعدى بضعة عشرات من آلاف السنين ،

وهي فترة لا شيء أمام العصر الذي عاشت فيه الديناصورات ، وهكذا الكثير من الأجناس التي عمرت الأرض قبل الانسان ، وانتهى بها الحال إلى انقراضات جماعية ، حيث عرفت الأرض انقراضات جماعية خمسة ، تعددت أسبابها ، وهنا سنتحدث عن بعض السيناريوهات القوية التي قد تسبب إما نهاية الأرض ، أو نهاية الإنسان تحديدا :

1 – فقدان الغلاف الجوي : نبدأ بهذا السيناريو لأن الإنسان هو أكثر مسبب له ، وفي يده وقفه ، وحاليا يعتبر أقرب سيناريو للحدوث في ظل التلوث الكبير الذي يقوم به الإنسان في البيئة ، فالغلاف الجوي يفقد سنويا عشرات الأمتار من طبقته ، وهذا السيناريو خطير جدا ، على جميع أشكال الحياة فوق الأرض ، وأكبر المتضررين الإنسان .

2 – الحرب النووية : لا شك أن من أكثر السيناريوهات خطورة هي حرب نووية شاملة ، تخلف إشعاعات وتلوث كبير في الأرض قد يصل لمرحلة فناء البشرية ، لا يشكل خطورة على الكوكب نفسه ، كون الكوكب بإمكانه إعادة تجديد نفسه مرة أخرى ، إلا أنه بلا شك من سيناريوهات القضاء على البشرية .

3 – الأمراض والأوبئة : من أعلى الأخطار التي تتهدد البشرية هي الأمراض والفيروسات والأوبئة ، والتي تتجدد باستمرار ، لهذا سواءا كانت طبيعية أو مصنعة من قبل الإنسان نفسه ؛ تعتبر من أكثر الأشياء المهددة للوجود البشري ، لهذا يجب توفير جهد كبير لفهمها وعلاجها .

4 – الكويكيبات والمذنبات : هناك أكثر من 147 ألف كوكيب في النظام الشمسي ، 900 منها قطها يزيد عن 1 كلم ، ويصل قطر بعضها حتى 500 كلم ، بينما عدد المذنبات أكبر بكثير ، حيث تبلغ أكثر من 100 ألف مليون ، تتراوح أحجامها من بضعة أمتار إلى عشرات الكيلوميترات ، ما يعني أن الأرض في حقل ألغام حقيقي ، وقد يسبب أي منها خطر حقيقي على الوجود البشري في الأرض ، تماما كما حصل مع الديناصورات .

5 – انفجار أشعة غاما : يعتبر إنفجار أشعة غاما ، سواءا الناتج عن الثقوب السوداء أو الناجم عن انفجار المستعرات العظمى ، تلك النجوم التي تراها في سماء الليل ، انفجار بعضها قد يكون مدمرا للأرض ، من خلال إحداث موجة هائلة من أشعة غاما قادرة على تدمير جميع أشكال الحياة فوق الأرض ، حتى لو كانت تعتبر بعيدة نسبيا بالنسبة للإنسان .

6 – إبتلاع الشمس للأرض : تعتبر شمسنا نجما قزما وفي بدايات حياتها ، إلا أنها عندما تصل لمراحلها الأخيرة تتوسع وتتضخم ، لتصبح مستعرا أعظم ، قد تصل حدود غلافها إلى الأرض ، ما يؤدي إلى إبتلاعها ، أو تحول الأرض إلى كوكب مشتعل ، قبل أن تنفجر الشمس في نهاية المطاف عندما ينفذ وقودها ، وهذا السيناريو لا بد منه يوما ما ، إلا أن هذه العملية تأخذ ملايير السنين .

هذه قد تكون أبرز السيناريوهات التي قد تسبب انقراض الإنسان ، وفناء البشرية ، قد لا تكون هذه السيناريوهات الوحيدة ، ولكنها أكثر السيناريوهات المعروفة حتى الآن .

عزالدين قداري الإدريسي  – عالم فلك وفضاء ، والحائز على الرقم القياسي العالمي في عدد الشهادات العلمية .

عن هاني سلام

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: