وداعًا للمصارف ‘ترانسفر وايز’ نظام إلكتروني لارسال الحوالات المالية

بدلا من إرسال الاموال من بلد إلى آخر، يدفع ‘ترانسفر وايز’ لكل زبون المبلغ المطلوب باليورو او بالجنيه الاسترليني بسعر صرف منخفض جدا.
وداعا لطابور المصارف
تالين – هل سئمتم من دفع عمولات للمصارف كلما قمتم بحوالات مالية؟ لا داعي للقلق من الآن فصاعدا، فقد قام شابان من إستونيا باستحداث نظام “ترانسفر وايز” الذي يسمح بإجراء عمليات من هذا القبيل على الانترنت من دون اللجوء إلى المصارف.
وقد كتب تافت هينريكوس (31 عاما) وكريستو كارمان (32 عاما) المتخصصان في نظام الاتصالات الهاتفية المجانية على الانترنت عبر “سكايب” ونظام الدفع الإلكتروني “بايبال”، على موقع “ترانسفر وايز” “وداعا أيتها المصارف، فقد ولى زمنك!”.
أطلق نظام “ترانسفر وايز” في كانون الثاني/يناير 2011، ويكلف استخدامه جنيها استرلينيا واحدا (1,2 يورو) لكل حوالة مالية قد تصل إلى 230 يورو (تزيد الكلفة بنسبة 0,5% عندما يتخطى المبلغ هذه القيمة). وقد سجل هذا الموقع حتى اليوم رقم أعمال قدره 60 مليون يورو ونموا شهريا نسبته 20%، على ما يؤكد مصمما هذه الأداة.
وتستلزم الحوالات الدولية دفع رسوم مصرفية تتراوح نسبتها بين 3 و6%.
ويتعامل نظام “ترانسفر وايز” مع زبائن من كل أنحاء أوروبا عموما، ومن بريطانيا وفرنسا واسبانيا خصوصا.
وكان هينريكوس مدير استراتيجيات “سكايب” حتى العام 2008. أما كارمان، فكان مستشارا في مجال التدقيق المالي. وقد خطرت هذه الفكرة على بالهما عندما كان هينريكوس يعيش في لندن ويسدد دفعاته بالجنيه الاسترليني فيما كان يتقاضى راتبه باليورو من مجموعة “سكايب” التي تتخذ في استونيا مقرا لها.
وكان كارمان من جهته يحصل على راتبه بالجنيه الاسترليني في لندن، ويسدد قرض منزله في تالين باليورو.
وأخبر هينريكوس “لاحظنا أن كلا منا بحاجة إلى عملة الآخر، فبدأنا بمقايضة الاموال مع اعتماد سعر الصرف المتوسط المذكور في الصحف وليس ذلك الذي تفرضه المصارف”.
وأضاف “سرعان ما اكتشفنا أننا نوفر مبالغ كبيرة من خلال تفادي الحوالات الدولية، وفكرنا في اعتماد هذا المفهوم على الصعيد التجاري، فأبصر نظام ‘ترانسفر وايز’ النور”.
ويقضي هذا النظام بتعريف المستخدمين على آخرين لديهم حاجات صرف متبادلة.
وقد شرح هينريكوس انه في وسع زبون في بريطانيا يحتاج إلى تحويل اموال إلى استونيا ان يفتح حسابا بالجنيه الاسترليني في “ترانسفر وايز”.
فتقوم الشركة بالبحث عن زبون آخر في استونيا يرغب في القيام بالعملية بصورة معكوسة، وتدعوه إلى إيداع اليوروهات في النظام.
وبدلا من إرسال الاموال من بلد إلى آخر، يدفع “ترانسفر وايز” لكل زبون المبلغ المطلوب باليورو او بالجنيه الاسترليني بسعر صرف منخفض جدا.
وقد أكدت دونا هاغنز الناطقة باسم المجموعة أن هذا النظام حظي بموافقة هيئة الخدمات المالية وهي الهيئة المعنية بتنظيم قطاع الخدمات المالية في بريطانيا.
وهو بالتالي يخضع للقواعد التجارية عينها المفروضة على المصارف البريطانية، ولا يفسح المجال لتبييض الاموال.
وتوظف مجموعة “ترانسفر وايز” 25 شخصا، وهي قد حصلت على استثمارات من مصادر عدة توازي قيمتها المليون يورو.

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: