الرئيسية / التعليم / أولى ثانوي تستغيث ولا من مجيب

أولى ثانوي تستغيث ولا من مجيب

أماني الشريف ،،،

طالبت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، طلبة الصف الأول الثانوي من المدارس الحكومية والخاصة بالحضور لمدارسهم يوم الأحد الموافق ١٢ مايو في تمام الساعه الحادية عشر صباحًا حتى الساعه الواحده ظهرًا ، لتجربة الدخول على منصة الامتحانات  من الشبكات الداخلية وشرائح المحمول التي تم تسليمها للطلبة والإجابة على استبيان عبارة عن ٥ أسئلة يجاوب عليهم الطالب ،كإجراء تجريبي  لجودة الاتصال والربط
وبالفعل ذهب الطلاب في الموعد المحدد ومنهم من استطاع الدخول بالفعل مع تجربه منصه الامتحانات والإجابة على الاستبيان ومنهم من لم يستطع نهائي وباءت تجربتهم بالفشل سواء مدارس خاصه أو حكوميه .
ومن خلال رصدنا لبعض الحالات جاءت الآراء متباينة ما بين الطلاب وسنعرضها كالتالي :

الحاله الأولى للطالب عبدالرحمن وائل أحمد من الطلبة المتفوقين علميًا وخلقيًا بمدرسة القومية الخاصة بالعجوزة.

أكد عبدالرحمن أنه استطاع الدخول على منصة الامتحان والاجابه على الاستبيان، وذلك من خلال شريحه التابلت التي تم تسليمها لهم وطالب عبدالرحمن الوزارة بأن يكون امتحان المدارس الخاصه بنفس ،مدارسهم لأنه لم يجد صعوبة في الدخول على منصة الامتحان من خلال الشريحة بعد أن قام بشحنها وأنه اجتاز التجربة اليوم هو وجميع أصدقائه بكل سهولة ، وطالبت السيدة إكرام حامد جدة الطالب عبدالرحمن أن يجري طلبة المدارس الخاصة الامتحانات في مدارسهم و في نفس الموعد المقرر تحديده للمدارس الحكومية طالما كان الدخول من خلال الشريحة سهل ولا يوجد عائق .

الحالة الثانية للطالب محمد وائل بمدرسة محرم الإسلامية بإدارة العمرانيه ،أكدت السيدة أمل والدة محمد أن إبنها طالب متفوق ومن أوائل المدرسة هو و55 طالب وطالبة وكانوا أوائل الإعدادية والترم الأول كان ملتزم هو وزمايله للحضور فى المدرسة إلى أن استلموا التابلت وظهرت الامتحانات المتسربة
وابنها فقد الطموح وفقد شغف المذاكرة، ولم يعد عنده هدف أو حافز للدراسة ولم يعد يذهب للمدرسة هو وزمايله والتاب مكانه فى الدولاب.

وتؤكد والدة محمد أنها أسوأ تجربه مرت عليهم فلم يستطع اليوم الدخول لمنصة الامتحان وفشل في إجراء الاستبيان هو وزمايله .

الحالة الثالثة للطالب أحمد محمد من الطلبة المتفوقين بمدرسة عاطف بركات الرسمية لغات المنيل ، أكدت السيدة رانيا والدة الطالب أحمد بأن عدد ١٠ ،طلاب فقط من مجموع طلبة المدرسة  هم من استطاعوا الدخول على منصة الامتحان من خلال ال hotspot وابنها من ضمن الذين لم يحالفهم الحظ في اجتياز التجربة .

الحالة الرابعه من مدرسة السلام الثانوية بنات فى حدائق القبة ،اكدت ولية الأمر بأنه ابنتها النهاردة ذهبت فى الموعد المحدد وبعد محاولات اكتر من ثلاث ساعات لم يفتح لينك الامتحان الا مع ثلاث بنات من فصلها وبعد ذلك النت توقف والبنات ، شعروا ان المدرسين ابتدوا ينسحبوا من المدرسة حتى المديرة  خرجت من المدرسة قبل ما البنات يحتدوا او ينفعلوا وحضر مدرس قالهم اتفضلوا روحوا النظام مش نافع وخلاص كده هتمتحنوا على الورق ، وأكدت ولية الأمر أن  البنات راجعين فى منتهى الاحباط واليأس ،وخايفين من القادم ،بالرغم من أن ابنتها من اوائل الاعدادية أصبحت تطلب من امها بتقول ادعيلى انجح وخلاص  من غير ما اعيد او امتحن تانى فى شهر ٧ ، وتكمل الأم حديثها قائلة مش لاقية كلام اقوله وسبتها تنام شويه وقعدت افكر واعيط على فرحتى اللى كنت منتظراها منها ودلوقتى مش عارفة مصيرها ايه ،يارب فوضنا الامر اليك.

الحالة الخامسة من مدرسة النقراشى الثانوية العسكرية بحدائق القبة ،قالوا لهم الامتحان جاهز ورقيا وما مفيش فايده فى النت والتابلت.

الحالة السادسة من مدرسة الاورمان الرسمية بالدقي ،
أكدت السيدة عبير ولي أمر الطالب فارس ياقوت أنه دخل علي الموقع  4طلاب فقط و النت في المدرسة عطلان والمدرسين قالوا للطلبة ادخلوا من الباقة اوHot spotجزء بسيط عرف يدخل والباقي لم يستطع وابنها لم يستطيع الدخول هو وجميع زمايله وأكدت السيدة عبير أن ابنها من الطلبة المتفوقين وتخشى أن تؤثر هذه التجربه عليه بالسلب وتتمنى أن يتم وقف كل هذه المهزله وأن تجرى الامتحانات ورقيه ويتم إلغاء التراكمية مع مراعاه البعد عن الاسئلة التعجيزية .

الحالة السابعة من مدرسة الريتاچ 2 لغات وعربي  بالمقطم أكدت السيدة ماجدة وليد ولي أمر أن مدرسة ابنها لم يستطيع أي طالب فيها الدخول لتجربة  منصة الامتحانات سوى طالبة واحدة فقط .

وطالبت السيدة ماجدة بأن وجود التابلت لا يشترط ف الامتحانات بمعني إنه يكون موازي للكتاب المدرسي لتسهيل عملية الاستذكار من خلال الفيديوهات إلي أن تنضبط سير العمليه التعليمية ويظل الامتحان ورقي إلى أن تتوافق مع التغيرات الجديده في وضع المناهج المناسبه للتاب وعندئذ يطبقوا الامتحانات على التاب

الحالة الثامنة  من مدرسة هضبة الأهرام الثانويه بإدارة الهرم
للطالب سيف إيهاب أكد الطالب سيف أنه وجميع زملائه لم يستطيعوا الدخول لتجربة منصة الامتحانات  وأنه قد يأس من نظام التراكمية الذي شعر معه بالعجز فقد كانت تجربة سيئة واصابتهم بخيبة الأمل وبعدتهم عن متعه التعلم وأكدت السيدة هبه والده الطالب سيف أن سيف فقد الأمل في الحصول على تعليم محترم وتؤكد أنها ندمانه لأنها لم تلحقه بمدارس التعليم الفني حتى تهرب من كل هذه الضغوط التي أصابتها بالضغط والشد العصبي .

ومن جانبها قامت مدرسة هضبة الأهرام الثانويه بالهرم
بتقديم اعتذار للطلبة على صفحتها بمواقع التواصل الاجتماعي مضمونها كالآتي :

شكرا لكل ولى أمر ارسل ابنه بناءا على تعليمات السيد الوزير و نأسف لوقوع السيستم اللى مش بإيدينا ….نحن لم نتأخر كمدير مدرسة أو إداريين أو مدرسين عن أولادكم …كنا معهم فى الفصول ولكن  السيستم مش بإيدينا …….اللى عنده أى اعتراض يقدمه إلى رئيس الجمهورية شخصيا أو الوزير أو من بيده القرار.

وهكذا انتهى اليوم مكللًا بخيبات الأمل لولي الأمر والطالب وقليل من هم اجتازوا التجربه فإلى متى سنظل في هذه الدائرة المغلقه والمكابرة والاستمرار في نظام أرهق الجميع نفسيًا وعقليًا وماديًا إلى متى ستظل الوزارة تقوم بالتجربة وتفشل التجربه ولكنها تخرج علينا في اليوم التالي في زهو  بأن التجربه نجحت نجاح لم يشهده أحد من قبل وأن العالم يتمنى أن يحذو حذونا  ونبدأ نجرب مره أخرى وهكذا إلى أن نفقد عقولنا ويتم إلقاء التهم على ولي الأمر بأنه يروج شائعات و يجهل بالتطوير وأنه وأنه …… 

وتنتهى مطالب أولياء الأمور بالعودة للنظام الورقي مع مراعاه وضع الأسئلة لتناسب الطالب الذي لم يتلق تدريب كاف على نوعية الأسئلة الجديدة وأن تبعد عن الأسئلة التعجيزية وختامًا يطالب أولياء الأمور بإرجاء نوعية الامتحانات الجديدة لحين تدريب المعلم والطالب بشكل كاف علي هذه النوعية 

ويؤكدوا أنهم  ليس ضد التطوير أو التغيير ولكنهم يأملوا بأن يكون كل شئ تم دراسته بعناية قبل الشروع في تطبيقه لأن آبنائهم ليس فئران تجارب ويتمنوا أن ينظر لهم بعين الرحمة .

عن أمانى الشريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *