الرئيسية / طب وصحة / سن الأمان لدى المرأة .. نصائح وارشادات

سن الأمان لدى المرأة .. نصائح وارشادات

اياد القطراوي – فلسطين

مرحلة طبيعية من مراحل حياة المرأة تتميز بعدم انتظام الدورة الشهرية حتى انقطاعها.

يبدأ سن الأمان غالبا من 45-55 سنة ويرافق هذه المرحلة بعض التغيرات الجسمية

والنفسية التي قد تؤثر على صحة المرأة علماً بأن نسبة غير قليلة من النساء لا تتأثر

بهذه الأعراض.

التغيرات التي قد تحدث في سن الأمان

يتسبب النقص في الهرمونات الأنثوية وخاصة هرمون الاستروجين في ظهور بعض

الأعراض المرافقة لسن الأمان، والتي تشمل الهبات الساخنة. خفقان القلب. زيادة في التعرق. ألم في المفاصل والعضلات. ألم أثناء الجماع والسلس البولي. الأعراض النفسية.

نمط الحياة الصحي في سن الأمان

الرعاية الصحية

  • الحرص على زيارة الطبيب بشكل دوري للفحص الشامل, السكري, الضغط… وغيرها.
  • زيارة عيادة الصحة الإنجابية لاجراء فحص الثدي ومسحة عنق الرحم.
  • المشاركة في اللقاءات التثقيفية الصحية

التغذية في سن الأمان

  • الحرص على تناول الغذاء المتوازن الذي يحتوى على العناصر الغذائية الأساسية لصحة الجسم ( نشويات، دهون، بروتينات، معادن)
  • تجنب الأطعمة المحتوية على نسبة عالية من الدهون والكولسترول مثل: السمنة اللحوم الحمراء الدهنيات واستبدالها باللحوم البيضاء مثل لحم الدجاج والحبوب الكاملة وزيت الزيتون.
  • الإكثار من الأطعمة المحتوية على الكالسيوم مثل الحليب ومشتقاته لتجنب الإصابة بهشاشة العظام.
  • تناول الخضروات والفواكه والألياف بكثرة.
  • التقليل من شرب المنبهات مثل الشاي والمشروبات الغازية.
  • الاعتدال في تناول الحلويات والمشروبات المحتوية على السكريات
  • الاكثار من شرب الماء والسوائل لتعويض ما فقده الجسم من عرق خلال نوبات الهبات الساخنة
  • الابتعاد عن التدخين والأرجيلة.

للتغلب على الهبات الساخنة

  • شرب الماء والعصير والسوائل بكثرة.
  • لبس الملابس القطنية
  • تجنب لبس الملابس الضيقة السميكة
  • الابتعاد عن شرب الشاي والقهوة والكولا
  • أخذ حمام يومي

 ممارسة الرياضة البدنية

المشي يساعد على تحسين حالة القلب والدورة الدموية والرئتين والعضلات ويساعد على إزالة التوتر والقلق.  كما أنه يساعد على حفظ الكالسيوم في العظام وتقويتها بالإضافة إلى أهمية المشي لمنع زيادة الوزن. والمحافظة على لياقة الجسم,ونشاطه.

الصحة النفسية والدعم النفسي الذاتي

تقبل هذه الفترة على أنها فترة طبيعية وعارضة

تقوية العلاقات الأسرية والاجتماعية.

المشاركة بالأعمال الخيرية والتطوعية

المشاركة في تربية الأحفاد.

ملئ وقت الفراغ بالقراءة الزيارة العبادة وقراءة القرآن… وغيرها

ممارسة الرياضة وخاصة تمارين الاسترخاء والمشي.

عن اياد القطراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *