فيروس كورونا نوفيل بين الحقيقة والشائعات

Novel Coronavirus

 

ظهر في الأوان الأخيرة ( ديسمبر 2019 ) فرد جديد من عائلة فيروس الكورونا – و الذي كانت بدايته في واهاان – بجمهورية الصين الشعبية .
و تلي هذا الظهور الهلع و القلق و خاصة بعد بداية ظهور حالات فردية في كثير من البلدان المجاورة للصين – و ازداد هذا الهلع عندما بدأت تظهر حالات جديدة حتى في البلدان البعيد .
و إيمانا منا بأهمية المعرفة و الحقيقة العلمية للقارئ – حتى لا نقع فرصة للافتراءات و الإشاعات التى يروجها البعض عن هذا الفيروس – فسنتناول كافة التفاصيل الخاصة به – و ستكون فى صورة الأسئلة الدارجة التي نسألها لأنفسنا و الإجابة العلمية عليها دون اي زيادة أو نقصان – لان الحقائق العلمية تستند في الأساس على الدقة و المصداقية .

س 1 :  ما هو كورونا فيروس ؟


ج 1 : كورونا فيروس يعتبر عائلة ضخمة تحتوى على عدد ضخم من الفيروسات – و قد وجد البعض منها  في الإنسان و البعض الأخر في الحيوان . تتراوح الأعراض الخاصة بكورونا فيروس طبقا لنوع الفصيلة الخاصة به – و تظهر بها الأعراض إلى ثلاثة درجات طبقا لقوة و ضراوة الفيروس

–  النوع الأول  : يتراوح من اعرض بسيطة لن تزيد عن أعراض البرد أو الزكام .

– النوع الثاني :  قد تزداد لأعراض أكثر ضراوة مثل عرض الشرق الأوسط التنفسي .

  Coronavirus MERS ( Middle East Respiratory Syndrome )  

– النوع الثالث : و قد تصل إلى النوع الأشد فتكا و تظهر في صورة أعراض تنفسية حادة عنيفة .

Coronavirus SARS ( Sever Acute Respiratory Syndrome )

 

س 2:  ما هو فيروس كورونا نوفيلCoronavirus Novel    ؟

ج 2:  فيروس كورونا نوفيل . يعتبر الفرد الأكثر حداثة من عائلة فيروس الكورونا – لم يسبق للإنسان معرفته حتى بداية ظهوره و اجتياحه ووهان الصينية في ديسمبر 2019 .

 

س 3 : هل كورونا فيروس كورونا نوفيل مشابهه لفيروس كورونا سارس أو فيروس كورونا ميرس ؟
ج 3 : قد يكون فيروس كورونا نوفيل من نفس عائلة فيروس كورونا سارس و ميرس لأنه يؤدى أعراضا مشابهه لهم – لكنه يعتبر فرد جديد مختلف كليا عن سارس و ميرس .

 

س 4 : ما مدى خطورة فيروس كورونا نوفيل ؟

ج 4 : تختلف الأعراض طبقا لقوة الجهاز المناعي للشخص المصاب – فقد تبدأ أعراض الإصابة بأعراض الأمراض التنفسية الخفيفة فى صورة رشح , التهاب الحلق , سعال , ارتفاع درجة حرارة الجسم و قد تصل للحمى . و  قد تزداد إلى أعراض اشد خطورة و تتمثل في الالتهاب الرئوي و صعوبة التنفس و لكن حتى الآن فيروس كورونا نوفيل منخفض معدل الوفيات .

 

س 5 : هل يمكن انتقال عدوى كورونا فيروس نوفيل من الحيوان منها للإنسان ؟
ج 5 :  مسبقا كان شائعا انتقال أفراد عائلة فيروس كورونا من الحيوان إلى الإنسان و أشهر مثاليين لها
–  فيروس كورونا سارس الذي انتقل من نوع من أنواع القطط البرية إلى الإنسان و هذا حدث في الصين
–  و فيروس كورونا ميرس الذي انتقل من الجمال العربية إلى الإنسان و هذا حدث في السعودية 

و لكن في حالة فيروس كورونا نوفيل لم يثبت وجودة في الحيوان حتى الآن – و هذا لا يبرئ الحيوان من كونها حامل لفيروس كورونا نوفيل . و لذلك يجب علينا الحذر و اخذ الحيطة منهم  بقدر الاستطاعة و التوقف عن الأكل النيئ و استخدام منتجاتها الغير مطهوه .

 

س 6 : هل يمكن الإصابة بفيروس كورونا نوفيل من الحيوانات الأليفة إلى الإنسان ؟
ج 6 : كما ذكر سابقا – لم تسجل أية حالات مفادها انتقال فيروس كورونا نوفيل من الحيوان إلى الإنسان – و لا حتى إثبات علميا  كونها مصابة أو حاملة لهذا الفيروس .


س 7 : هل في الإمكان انتقال فيروس كورونا نوفيل من الإنسان إلى إنسان أخر ؟
ج 7 : نعم . ينتقل فيروس كورونا نوفيل من إنسان مصاب إلى أخر سليم  و ذلك من خلال الاتصال المباشر و التعرض لإفرازات الإنسان المصاب ” أثناء العطس و السعال و رذاذ الأنف و الفم ” . و تظهر إصابة الإنسان السليم في صورة علامات تنفسية من الرشح و السعال و العطس – و قد تزداد احتمالية الإصابة في الأماكن المزدحمة مثل عنابر العمل و المستشفيات و محطات المترو و القطارات و المصاعد …. الخ .

             

 
س 8 : ما هي الخطوات الواجب إتباعها للوقاية من فيروس كورونا نوفيل ؟
ج 8 : نستطيع بكل سهول عمل احتياطات بسيطة و سهلة قد تقينا من خطر الإصابة به – و الشئ الايجابي كون فيروس كورونا نوفيل فيروس ضعيف جدا يمكن القضاء عليه بأبسط الخطوات . و سنسرد  أهم الخطوات الصحية المطلوبة للوقاية من خطر الإصابة بفيروس كورونا نوفيل
– الغسل المتكرر للأيدي بالماء و الصابون او استخدام جل معقم للأيدي بصورة منتظمة على مدار اليوم .
– أثناء السعال أو العطس – يجب وضع منديل على الوجه لمنع انتشار الرذاذ على المحيطين و التخلص من المنديل بوضعه في صندوق قمامة له غطاء .
– أثناء السعال  أو العطس للمحيطين – يجب علينا وضع المنديل على الوجه لمنع تعرضنا لرذاذهم  .
– الابتعاد عن كل شخص تظهر عليه علامات إصابة الجهاز التنفسي ” العطس أو السعال أو الإفرازات التنفسية ” بمسافة لا تقل عن 1 م ” 3 قدم ” و هي تعتبر اقل مسافة مسموحة للتقرب على المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا نوفيل .

– إذا بدأ ظهور أعراض معينه عليك ” ارتفاع درجة الحرارة – عطس – سعال – إفرازات تنفسية – ضيق في التنفس ” ينبغي علينا التوجه المبكر إلى اقرب مركز طبي لعمل الاحتياطات اللازمة .
– الابتعاد عن أسواق الحيوانات الحية بقدر الإمكان .
– الابتعاد عن المنتجات الحيوانات النيئة أو الغير مطهوه .
– ارتدا كمامات الأنف أثناء تواجدنا في الأماكن المزدحمة ” عنابر العمل و المستشفيات و محطات المترو و القطارات و المصاعد …. الخ “

س 9 : من هم الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا نوفيل ؟
ج 9 : قد نجد الكثير من الأشخاص أكثر عرضه للإصابة بفيروس كورونا نوفيل عن غيرهم 

– أولئك الموجودين في بؤر الإصابة التي ظهر بها إصابات فيروس كورونا نوفيل .
–  العالمين في المناطق المزدحمة سيئة التهوية .
– الأشخاص قليلي المناعة و كبار السن .
– مرضى الإمراض المزمنة مثل مرضي السكري أو مرضى القلب .
– قليلي الاحتياطات الصحية و مستخدمي أدوات الآخرين دون تنظيفها أو تعقيمها .

س 10: ما هي الفترة التي يظلها فيروس كورونا نوفيل بحيويته خارج الكائن الحي ؟
ج 10 : حتى الآن لم يحدد وقت حقيقي لبقاء فيروس كورونا نوفيل بحيويته خارج الكائن الحي ” على الأسطح المحيطة له ” – و لكن الأبحاث المبدئية أظهرت عدم قدرته على البقاء لفترات طويلة . و قصرت على ساعات قليلة – و لهذا فانه من الضروري استخدام المطهرات بصورة دورية على مدار اليوم .

س 11 : ما الفارق بين الإصابة بفيروس كورونا نوفيل و البرد و الزكام و الأنفلونزا الموسمية ؟
ج 11 :  تعتبر الإعراض متماثلة إلى حد كبير – فجميعها يظهر بارتفاع درجة حرارة الجسم و ما يعقبها من إعراض  كسعال و عطس و زيادة في إفرازات العين و الأنف . و لهذا يبقى التحليل المعملي هو الفيصل لمعرفة إذا كانت هذه الأعراض للإصابة بفيروس كورونا نوفيل دون غيرها من المسببات .

س 12 : ما هي فترة حضانة فيروس كورونا نوفيل ؟
ج 12 :  فترة الحضانة : و هي الفترة بين دخول الفيروس للجسم و ظهور أعراض الإصابة .

– أظهرت الأبحاث أن فترة حضانة فيروس كورونا نوفيل تمتد بحد أقصى يصل إلى  أسبوعين ” 14 يوم ” .

 

س 13 :  هل من الأمان استلام طرود مرسلة من الصين ؟
ج 13:  ليس هناك أية خطورة من استلام طرود أو منتجات مرسلة من الصين . و السبب كما ذكرنا آنفا – بعدم قدرة فيروس كورونا نوفيل البقاء بحيويته خارج جسم الإنسان لأكثر من ساعات معدودة .

 

س 14 : هل المضادات الحيوية لها دور للحد من الإصابة بكورونا فيروس نوفيل ؟
ج : جميعنا يعلم جيدا بان المضادات الحيوية ليس لها دور على فيروس كورونا نوفيل  . و لكنها تلعب دورا هاما في منع الإصابة البكتيرية الثانوية التي تلي الإصابة بالفيروس .

س 15 : هل هناك أية عقاقير لعلاج الإصابة بفيروس كورونا نوفيل أو للوقاية منه ؟

ج 15 : لا يوجد علاج متخصص لفيروس كورونا نوفيل حتى الآن . و لكن في الإمكان اخذ الاحتياطات الوقائية للحد من الإصابة به كما ذكرنا مسبقا . و يضم إليها بعض الاحتياطات الأخرى التي لها تأثير في تقليل الإصابة
– أخد فيتامين س حيث انه مقوى للجهاز المناعي .
– شرب المشروبات العشبية الدافئة .
– ارتداء الماسك الطبي باستمرار .

 

تناول المقال كافة التساؤلات التي تدور في خلدنا – و نسأل الله العفو و العافية لي و لكم

دكتور / هلالي عبد الرحمن محمد

عن أمانى الشريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *