د. رانيا لاشين
د. رانيا لاشين

طلابنا والخطى السريعة نحو مهارات العلماء

بقلم د. رانيا لاشين

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى على خوض المهارات البحثية لطلاب المرحلة الابتدائية والإعدادية عوضًا عن امتحانات نهاية العام

نظرًا لما تتعرض له البلاد بل العالم أجمع من تفشى جائحة الكورونا،

وابتكرت الوزارة طريقة جديدة لتقييم طلابها من المنازل ألا وهى عمل أبحاث علمية لكل من طلاب مرحلة التعليم الأساسى، فلكل مرحلة تعليمية تم اختيار الموضوعات التى تتناسب مع كل فئة عمرية لعمل البحث العلمى بها

وكان الاختيار صائب جدا فى اقتراح الموضوعات التى يتحدث فيها الطلاب لتضم السياحة ولما لها من أهمية كبرى للأقتصاد ومكانة مصر بين دول العالم،

وكذا موضوعات مثل الطاقة، والمياه، والصحة والبيئة العلمية والتكنولوجية والزيادة السكانية والأمن الغذائى، وكلها فى رأى موضوعات فى غاية الأهمية أن يبحث عنها الطلاب ويستزيد فيها من الإطلاع،

ويتم ربطها بالحياة العملية والخبرات الحياتية اليومية للطلاب، وترجمة أجزاء من البحوث العلمية لمخاطبة كل فئات العالم، وربط الأنشطة الرياضية بالصحة وبالعادات الغذائية السليمة،

ليتكون البحث العلمى من عدة مهارات ومجموعة من العناصر المتكاملة من العلوم الأساسية والخبرات الحياتية،

التى تحث على البحث والتحليل وربط الموضوعات وصياغة الأفكار وحل المشكلات، ويتم مشاركة طالبين إلى 5 طلاب فى البحث العلمى الواحد لتضمين مفاهيم المشاركة الفعالة والتعلم التشاركى التعاونى الذى يدعم أليات التواصل الاجتماعى ويسمح بتبادل الأفكار ويخلق جو تعليمي وجدانى إيجابى،

ألا أن الوزارة تغافلت عن أهم المواضيع وأعمقها ألا وهو الإعلام ودوره الفعَال والإيجابى فى حياة الفرد والمجتمع، فكان يجب التطرق إلى الإعلام كموضوع أساسى وأثر الاستخدامات السلبية والإيجابية للسوشيال ميديا والإعلام الجديد والألعاب الالكترونية على الطلاب، أو الاستعانة بأنشطة الإعلام الالكترونى من خلال المواضيع الرئيسة سابقة الذكر،

باستخدام الفيديو جرافيك أو الأنفوجرافيك لتوضيح أهميتها وفعاليتها، فلا تتقدم أى دولة إلا بجناحى التعليم الصحيح والإعلام المبدع، وكما صرح جون كاسن السفير البريطانى فى مصر من قبل “إذا أعطيت الطلاب المصريين تعليمًا جيدًا سيقودون العالم”.

عن هاني سلام

اترك رد