التنمية المستدامة ومستقبل مصر 2030

حوار مع د. / رمضان الشناوى استشاري تنمية وتطوير
عن استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030

أجري الحوار : همام محمد – لمياء المتولي
عدسة : إيمان بشير

من منطلق اهتمام الدولة متمثلة فى سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية فى المضى قدما نحو مستقبل أفضل للشعب المصرى تبنة الدولة استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030.
التقينا د/ رمضان الشناوى أستشارى تنمية وتطوير لنجري معه حوار عن (استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030):-

سيادة المستشار:- ما هو تعريف استراتيجية التنمية المستدامة العالمية 2030؟

– مصطلح التنمية المستدامة توافقت عليه 193 دولة الأعضاء فى الأمم المتحدة من ضمنهم مصر فى 2015 فى نيويورك على هذه الخطة وسموها الخطة العالمية للتنمية المستدامة 2030 من 2016 – 2030
ويقصد بالتنمية المستدامة تلبية احتياجات الحاضر دون الأخلال بقدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها وبصورة مستمرة ، بمعنى عدم التوقف عن خطة التنمية خلال 15 سنة من 2016 الى 2030 حتى لو تم تغير الحكومات ، حتى لو حدث تغير فى المناخ مفاجأ أو حصل خطأ فى خطة التنمية . لأن الدول بتبلغة الأمم المتحدة بالإنجازات فى خطة التنمية كل فترة .

ما هى خصائص استراتيجية التنمية المستدامة العالمية 2030؟

التنمية المستدامة هى خطة عالمية لجميع دول العالم ولكن كل دولة تأخذ ما يناسبها وما يتوافق معاها مثل أولوياتها وعادتها.

وهذه الخطة قائمة على ثلاث بنود أساسية:-

بعد اقتصادي بعد اجتماعي بعد بيئى
ولا ينفصلوا عن بعض فليس مقبولا مثلا إنشاء مشروع إقتصادى يضر بالمجتمع والفرد أو يضر بالبيئة.
ويجب عند وضع هذه الخطة من جانب الحكومة أن يتوافر ويشارك فيها مسئولون من القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدنى وأفراد عاديين .

وتم هذا فى مصر عند وضع الخطة حيث إجتمع 200 شخصية يمثلوا الحكومة والقطاع الخاص والقطاع المدنى ويمثلون أفراد عاديين وأقاموا ورش عمل لأنجاح هذه الخطة.

٠ ما هى المتغيرات العالمية التى أدت إلى توافق جميع دول العالم على التنمية المستدامة العالمية 2030؟

خلينا نطرح تساؤل ليه 193 دولة فى الأمم المتحدة جميعا توافقوا وتوحدوا على وضع خطة عالمية للتنمية.

– أول سبب للتوافق التغيرات المناخية والأحتباس الحرارى وتأثره على الكرة الأرضية و ارتفاع نسبة الكربون وتغير درجة حرارة الأرض الذى يذيب الجليد ويؤدى إلى كوارث بيئية كبيرة .

وهناك دوافع أخرى مثل الهجرة الغير شرعية لإن لو الدول المصدرة للمهاجرين غير الشرعيين قامت بتطبيق خطة شاملة على أسس سلمية يؤدى هذا إلى تطور الدول وبالتالي ارتفاع مستوى المعيشة مما يجعل الشباب لا تقبل على الهجرة الغير شرعية ويبدع ويعمل فى بلده.
ومن أهم الأسباب لتوافق دول العالم على خطة التنمية المستدامة العالمية 2030 هى وجود نظام مالي واقتصادي واحد (رأس مالي).

 

عن هاني سلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: