الرئيسية / البيئة العربية / توزيع التعويضات للمتضررين في وادي حضرموت

توزيع التعويضات للمتضررين في وادي حضرموت

نقلا عن وكالة سبأ اليمينية ,دشن وكيل محافظة حضرموت لشئون الوادي والصحراء عمير مبارك عمير اليوم بمدينة سيئون عملية توزيع التعويضات للمتضررين في قطاع الثروة الحيوانية والنحلية بمديريات وادي حضرموت والمقدمة من صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من السيول بمحافظتي حضرموت والمهرة.

وفي حفل التدشين دعا وكيل المحافظة المستفيدين من التعويضات الممنوحة إلى استثمارها وفقا للأغراض التي خصصت من اجله خاصة النحل لما لها من عائدات مالية مرتفعة تسهم في تسحين مستواهم المعيشي.

وشدد الوكيل على قيادة وكوادر صندوق الاعمار الإسراع في معالجة ما تبقى من آثار كارثة الأمطار والسيول والعمل على وضع الدراسات الخاصة بحماية التربة من الانجراف وتحسين قنوات مياه السيول الرئيسية وغيرها من الأعمال التي تجنب وقوع الكوارث نتيجة الأمطار والسيول.

ونوه باهتمام الحكومة بأوضاع مديريات وادي حضرموت باعتبارها منطقة إستراتيجية في مجال العمل الزراعي… لافتا إلى ما أفردته الجهات المختصة بإعداد الخطة الخمسية الرابعة من مساحات واسعة ضمن البرامج التنموية للنهوض بالوضع الزراعي في هذه المنطقة.

وأشار إلى الترتيبات التي تتم على طريق تنفيذ مشروع إحلال أصناف جديدة من فسائل النخيل عالية الإنتاجية بهدف إعادة مكانة وادي حضرموت من إنتاج التمور بمختلف الأصناف ذات الجودة العالية.

من جانبه أشاد مدير مكتب وزارة الزراعة والري بالوادي والصحراء المهندس عمر سالم بامحيمود بكل الجهود التي بذلت من قبل المعنيين في صندوق الإعمار والجهات المعنية من اجل استكمال الإجراءات الخاصة بالمكونات الزراعية ومنها مكوني الثروة النحلية والحيوانية.

وأضاف إن الحفاظ على الثروة النحلية أمر يعني الجميع كون هذا العمل تتعاقبه الأجيال منذ سنوات طويلة وله فوائد عدة على المستويين الشخصي والوطني.

وأشار مدير مكتب الزراعة والري إلى أن النهوض بالعمل الزراعي يتطلب مضاعفة الجهود وخلق مزيد من التعاون لما من شأنه تنفيذ العديد من المشاريع التطويرية وتلبية احتياجات العمل الزراعي وبما يعود بالنفع على الجميع.

بدورها اعتبرت مدير فرع صندوق إعادة الإعمار للمناطق المتضررة من السيول بسيئون المهندسة فائزة فرج بن ثابت عملية تدشين صرف التعويضات للمتضررين في مجال الثروة الحيوانية والنحل إنعاش للحياة الاقتصادية والاجتماعية.

وأوضحت أن قيمة التعويضات التي سيتم صرفها في مجال الثروة النحلية تبلغ 28 مليون و270 ألف ريال وفي مجال الثروة الحيوانية 21 مليون و180 ألف ريال من إجمالي 903 ملايين و530 ألف ريال إجمالي التعويضات المخصصة لنحو 803 متضرر في قطاع الثروة الحيوانية و 235ر2 متضرر في مجال الثروة النحلية.

ولفتت المهندسة فائزة إلى انه تم انجاز و صرف التعويضات للمتضررين في مجال الآبار والمضخات والمحركات والقنوات الزراعية بعموم مديريات الوادي والصحراء بما يزيد عن 90 في المائة.

وفي ختام الحفل التدشين قام وكيل المحافظة عمير بتسليم شيكات لعدد من المتضررين تدشينا لعملية صرف التعويضات.

عن هاني سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *